تجسد السيد المستتر في جسدي في شتاء ديسمبر!

Loading

قد مرت حوالي 12 عاما على تجسد السيد في جسدي في شتاء ديسمبر كنت مكتئبا وعاريا في العواصف والأمطار في جلسة تأمل مصيرية هناك عقد السيد معي عقده وقال لي هناك نبؤة حولك وسأهبك طريقا عظيمة وحضرت بضعة نجوم وشكلت الدائرة المقدسة الزرقاء في الظلام ترحيبا بي ونزلت النيازك واضأت السماء بشبكة لامتناهية من نجوم الوان الطيف ورعدت السماء بقوة ومن ذلك اليوم وانا تحت رعاية السيد في هذا العالم والكثير من أسرار هذا العالم ابصرتها وجعلني المس جميع قدراته في هذا العالم وكم هو بمملكته سيد هذا العالم والكثير من المعجزات وقال لي أنه كان موجودا منذ طفولتي يراعني بصمت وفي قوانينهم يمنع عليهم محادثة الأطفال لألا يصدمون نفسيا فانتظر لسن 18 عاما ليبدأ معي رحلته!!!

أقرأ ايضا  الأعتقاد المطلق بالتفرد والتفوق والتميز عن معتقدات الآخرين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *